اهلا وسهلا بكم في موقع حزب البعث الاشتراكي DJ Caprs

منتديات حزب البعث الاشتراكي DJ Caprs


    لابد من فصل الدين عن الدولة حتى لايتخذه اصحاب العمائم لو سائلهم الرخيصة

    شاطر
    avatar
    المقاتل ابو برزان البعثي
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 6
    التقييم : 14
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/09/2010
    العمر : 49

    لابد من فصل الدين عن الدولة حتى لايتخذه اصحاب العمائم لو سائلهم الرخيصة

    مُساهمة من طرف المقاتل ابو برزان البعثي في الإثنين سبتمبر 06, 2010 6:22 pm

    لابد من فصل الدين عن الدولة حتى لا يتخذه اصحاب العمائم لوسائلهم الرخيصة
    بسم الله الرحمن الرحيم




    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    لاشك ان الدين شى مقدس وكل الاديان ومنذ نشاة الخليقة وجدت لتنظيم العلاقة بين الناس وزرع المثل الايجابية ومحاربة الشر والسياسة كمفهوم وجد بعد الدين عندما ازدادت العلاقات الانسانية وتطور الاتصالات بين الشعوب مما استوجب خلق مصطلحات جديدةمثل الدهاء والمرونة والتعايش معها باعتبارها مسلمات لابد منهاوهذه كلها بالتاكيد تتعارض مع مفاهيم الدين باعتبارها اسس ثابتة من هنا وجد الخلاف الجدلي بين المفهومين الديني والسياسي وعدم تلاقيهما مطلقا فلاجل احترام المفهوم الديني وابقائه مقدسا يجب عدم خلطه بالسياسة
    اذا اردنا ان تكون الحياة الانسانيه تعيش في سلام وامان بلا اي نزعه عنصريه او عدائيه, يجب فصل الدين عن الدوله, ليس هذا القول ضد الدين, كما يتصوره المتزمت الديني, بل هو الحل الصحيح لادامة الحياة البشريه بكل عنفوانها في العيش الكريم. يجب ان تكون الدوله والدستور خلي من اي دين, لان الدستور ان كان له دين, فا اي دين سيكون, الاسلام المسيحيه اليهوديه او اي دين اخر, ناهيك من المذاهب الدينيه, فهي بالعشرات,لكل دين, فلابد ان يكون الدين ممارسه شخصيه او جماعيه بعيدة عن الدوله وسياستها, التارخ خير شاهد على ذلك, معظم النزاعات في التاريخ سببها الدين عندم يتدخل في ادارة الدوله. الدين لله والوطن للجميع
    ان الدين لا يفصل ولا ينفصل ( بالمفهوم ا لواقعي التطبيقي ) عن الدولة ؛ لان تعريف الدولة يمنع ذلك ؛ ولانه بالاساس في حمايتها ورعايتها ومن خلال توجيه تنفيذ مفردات حركته اليومية ؛ وعليه فالاصح هو ما كررناه سابقا ؛ هو فصل الدين عن الحكم ؛ لكي لا يكون هناك خلط اوراق بين ما هو ديني نقي تنصب واجباته على فضائل التعبد والزهد وتركيز الروحانيات المهذبة الخيرة ؛ وما بين ما هو سياسي دنيوي قد تكون ورآءه صفات المناورة والمداورة والتحايل والجري وراء الكراسي والتشبث بها الى ابعد مدة ممكنة
    نعم يجب فصل الدين عن الدوله ,فلو أن اوربا لم تفصل الدين عن أنظمه الحكم فيها لكانت حتى الان تتقاتل فيما بينها,ولساد وإستمر عصر الظلام حتى الان ,وما وصلت إلى ماهى فيه حتى الان.
    ولكن المشكله هى فى النظم الحاكمه فى الشرق ,فهى تنحنى لرجال الدين خوفاً من تكفيرهم وخلع العظمه والعرش منهم
    فنجد فى الشرق نظم عسكريه فاشستيه تقاد وتؤصل للفكر الدينى ,ولان الشرق هو منبع هذه الاديان ورائده هذا هى مصرالقديمه, منذ 7الاف سنه كانت مبدعه الجنه والنار,لتخليد الفرعون الاله فألكهنه هم من روجوا له فكره العوده والحساب والثواب ,وما الميزان الذى نحت على الجداريات الصخريه والريشه فى كفه والقلب فى كفه ,إلا اصل الاصول فى متن الكتب الدينيه جميعاً ,وتحول منها ماهو سماوى وماهو أرضى .ولهذا اقول الدين دين بين الانسان ومن يظن أنه ربه ,والحكم نظم سياسيه تحكم الناس وتتحكم فى طرق التعامل بينهم وبين الاخرين ,ومن يخلط الدين فى الدوله هو جاهل تتملكه نزعه الخوف من لخروج عن فكر عفى عليه الزمن ,ولم يعد صالحاً لينهض بألمجتمعات الشرقيه اللاهوتيه جينيا,
    وهو يعانى من طفح فى الذاكره التى ترعبه من النصوص الترهيبيه فى الدين ,ويفضل الحياه عبداّ ,لمن وعدوه بعد الموت بحياه افضل ,وهذه هى الاشكاليه فى حداثه المجتمعات الشرقيه ,فلازال الحاكم وشيوخه وكهنته هم الالهه أمام عينه وهذا لب ألصراع بين الدين والدوله
    ان الدولة العربية الحديثة لم تجد جرأة الانفصال التام عن هذا الفكر، لا بسبب قناعتها بنجاعة الفكر أو قدسيته، وانما لأنها وجدت فيه السبيل الأمثل لسيادتها على مجتمعاتها وإضفاء شرعية على وجودها.
    أعتقد أنه إذا كان التطور الاجتماعي والاقتصادي والسياسي في الغرب يعزى إلى الحركة الاصلاحية وفصل الدين عن الدولة، فأن حالة التردي والتخلف التي يعاني منها العالم العربي تعزى لاستمرار ارتباط الدولة بالدين.
    بل أن الاشكالية الرئيسية لا تنحصر في ارتباط الدولة بالدين، وانما ربط الانسان بالدين، ذلك أن التشريعات المختلفة ودساتير البلدان العربية تؤكد ذلك، منتقصة من مفاهيم الحقوق والحريات المتعلقة بالأفراد والعراق الان خير مثال تحت حكم العمائم الحقيره
    طبعا فصل الدين لان الدين اذا كان مع سياسة الدولة تدمر الدولة بأكملها كما حصل الان في العراق عندما انتخب العراقيون رجال الدين تدمر العراق بسبب فساد اهل الدين وفتاويهم
    مما لاشك فيه ان الدين علاقة روحانية بين الانسان وخالقة وليس للاستغلال السياسي واقحامة وقدسيتة في الحياة العامة وافراغة من محتواة واستعمالة ادات في تمرير المأرب الرخيصة باستغلال البسطاء والجهلة والنيل بالسلطة والثراء على حسابهم ...اتمنى ان اكون وضحت لكم بعض الجوانب تقبلو تحياتي

    الرفيق
    ابو برزان البعثي
    avatar
    عاشق البعث العربي
    عضو مبدع
    عضو مبدع

    عدد المساهمات : 241
    التقييم : 299
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 15/07/2011
    العمر : 39
    الموقع : جمهوريه العراق

    رد: لابد من فصل الدين عن الدولة حتى لايتخذه اصحاب العمائم لو سائلهم الرخيصة

    مُساهمة من طرف عاشق البعث العربي في الإثنين يوليو 18, 2011 3:38 pm

    دمت مبدعآ

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 23, 2018 2:04 am